يعتبر فن الماندالا واحداً من الفنون العلاجية المستخدمة في علاج التوتر والقلق وزيادة الشعور بالسعادة كما ذكرنا سابقاً فإن فن الماندالا هو واحد من أساليب العلاج بالفن، والذي تقترحه العديد من العيادات العلاجية بهدف التخفيف من الاكتئاب، تقليل الضغط، علاج التوتر، وتخفيف الألم. لا يقتصر الأمر على ذلك، بل يساعد فن الماندالا على تعزيز جهاز المناعة وتحفيز إفراز هرمون الملاتونين الذي يساعد على النوم كما يبطّىء من شيخوخة الخلايا..

ويتم رسم الماندالا عن طريق تعبئة الدائرة الرئيسية ببعض الأشكال الهندسية والرموز وكذلك الأنماط المتناظرة باستخدام أنظمة الألوان، ويحتاج رسم وتلوين الماندالا إلى تركيز جسدي وعقلي كبيرجدا

ويعتبر فن الماندالا لعلاج التوتر والقلق إن أكثر ما يميّز الأشخاص الذين يلتزمون في تلوين الماندالا أنهم يعيشون شعور الهدوء العميق والراحة، حيث أنها أداة بسيطة، لا تحتاج لخبرات لاتقانها وأيضاً، ويمكن أن يكون فن الماندالا مفيد بشكل خاص لبعض الفئات، إليك أبرزها:

الأطفال: تلوين الماندالا يساعد الأطفال على التعامل مع المشاعر المختلفة بشكل أفضل، إذ يمكنهم التعبير عن أنفسهم من خلال الفن والألوان.

– الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة: كمرض السرطان، حيث يؤثر فن الماندالا على مشاعرهم ويقلل من التوتر.

– الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين: تساعدهم الماندالا على بقاء أيديهم مشغولة وتساعد في علاج التوتر لديهم

ما هي خطوات رسم “الماندالا”؟

لرسم لوحة ماندالا متقَنة، يجب أن تتوفر على مسطرة ومنقله وبرجل وقلم، تُحدد مركز الورقة، ثم تنطلق منه في رسم دائرة صغيرة، وتوسع فتحة البرجل شيئا فشيئا حتى تجد أن ورقتك قد غطتها الدوائر، تضع المنقلة على مركز الورقة تماما، مما يساعدك على وضع نقط متباعدة -حسب المقاييس التي تُفَضله

ا- تمرر من خلالها الخطوط بحيث ينتهي كل خط إلى مركز الورقة (وهي ليست مرحلة ضرورية عند المحترفين في هذا الفنتأتي المرحلة الممتعة التي ينطلق فيها إبداعك حيث تبدأ في نقش أشكال هندسية حسب رغبتك، وستجد أن الدوائر والخطوط التي حددتَها أولا ستساعدك وتريحك كثيرا أثناء عملية الرسم،

أما مرحلة التلوين فهي أمتعُ المراحل كلِّها، وأعجبُها، حيث إنك تصبح عنوان لوحتك بعد التلوين، لا تعجب إذا أخبرتك أننا لو قدمنا نفس اللوحة غير الملونة لأشخاص مختلفين، ثم قام كل واحد منهم بتلوينها لكانت النتائج مُبهرة، ستجد حتما أن كل لوحة مغايرة تماما لأختها، حتى إنك لتكاد تجزم أن كل لوحة منفردة بزخارفها أيضا، ذلك أن لكل شخص رؤية، وذوق، وحالة نفسية، ونظرة خاصة للحياة، تجدها منعكسة جلية على اللوحة الفنية

تأملات في فن “الماندالا”

  • – تعلمك المرحلة الأولى المتمثلة في تحديد المقاييس الأساسية -من خطوط ودوائر-، أن التخطيط ووضع المعايير السليمة أمر أساس يتعين علينا القيام به في مختلف مشاريع حياتنا، وأنه بدون تدقيق وتخطيط سليم، سيَضيعُ تناسق وجمال لوحتك، ويضيع معهما تعبك أيضا!
  • التأني فيالزخرفة ورسمِ الأشكال الهندسية بشكل تدريجي،

تأملات في فن “الماندالا”

  • تعلمك المرحلة الأولى المتمثلة في تحديد المقاييس الأساسية -من خطوط ودوائر-، أن التخطيط ووضع المعايير السليمة أمر أساس يتعين علينا القيام به في مختلف مشاريع حياتنا، وأنه بدون تدقيق وتخطيط سليم، سيَضيعُ تناسق وجمال لوحتك، ويضيع معهما تعبك أيضا!
  • – التأني في الزخرفة ورسمِ الأشكال الهندسية بشكل تدريجي، يعلمك الصبر، ويلقنك درسا مفاده أن لا شيء يأتي في الحياة دفعة واحدة، فبقدر صبرك وتأنيك، تكون فرحتك بلوحتك في النهاية!
  • كلما تأملت لوحات “الماندالا” على اختلافها وتنوعها، رأيت فيها زخارفَ قصر الحمراء، وبهجةَ جنة العريف، واستنشقت عبير الأندلس الذي يفوح منها، ولمست فيها رقيَّ حضارةٍ كانت من أغنى الحضارات وأَبْدَعِها!

  • ضع أمامك صورة للوحة “ماندالا”، تأملها، دوائر متساوية، خطوط متناسقة، أشكال هندسية متناغمة، زخارف بديعة.. والنتيجة لوحة ذات جمالية وروعة تخطف الأنظار
  • الصبر، ويلقنك درسا مفاده أن لا شيء يأتي في الحياة دفعة واحدة، فبقدر صبرك وتأنيك، تكون فرحتك بلوحتك في النهاية!
  • كلما تأملت لوحات “الماندالا” على اختلافها وتنوعها، رأيت فيها زخارفَ قصر الحمراء، وبهجةَ جنة العريف، واستنشقت عبير الأندلس الذي يفوح منها، ولمست فيها رقيَّ حضارةٍ كانت من أغنى الحضارات وأَبْدَعِها!
  • ضع أمامك صورة للوحة “ماندالا”، تأملها، دوائر متساوية، خطوط متناسقة، أشكال هندسية متناغمة، زخارف بديعة.. والنتيجة لوحة ذات جمالية وروعة تخطف الأنظار

اترك تعليقاً

You cannot copy content of this page
X